الحرية والتغيير:آن أوان تسليم رئاسة المجلس السيادي للمدنيين.

الخرطوم :مرايا برس

تمسكت قوى الحرية والتغيير بانتقال رئاسة مجلس السيادة للمدنيين في موعدها، وقالت في بيان إنه آن أوان تسليم رئاسة المجلس للمدنيين، وطالبت التغيير بضرورة الالتزام بالوثيقة الدستورية واتفاقية سلام جوبا، وتولي السلطة المدنية للموارد الاقتصادية بما في ذلك الذهب وان تكون تحت إدارة الحكومة وولاية وزارة المالية والاقتصاد الوطني، وأن توجّه لحل الضائقة المعيشية والخدمات، دون تدخل من قطاعات القوات النظامية، وإصلاح وتطوير القطاع الأمني والعسكري وتنفيذ الترتيبات الأمنية وبناء قوات مسلحة واحدة، فضلاً عن تولي، الحكومة المدنية مسؤولية قوات الشرطة وجهاز المخابرات العامة وتوظيف الشباب والشابات، وتسليم المطلوبين للمحكمة الجنائية والإسراع بتقديم تقرير فض الاعتصام، بجانب مشاركة الشعب ومؤسسات الحكم المدني في مكافحة الإرهاب، وعدم خلط قضايا الشرق بأجندة الفلول، وأكد البيان ان وحدة قوى الثورة والتغيير هي الطريق نحو التحول المدني الديموقراطي ودولة المواطنة وقطعت بان الشعب لن يسمح بالانقلاب على الثورة ومدنية الدولة، وكشفت التغيير عن تكوين لجنة من قياداتها للتعامل مع الأزمة الحالية وفق المطالب التي طرحها الشارع وقوى الثورة والتغيير وما ورد من قبل في مبادرة رئيس الوزراء (الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال – الطريق إلى الأمام) للوصول إلى حلول قائمة على تحقيق مطالب الشعب.

تعليقات
Loading...