روسيا تطالب عبر مندوبها بمجلس الأمن بإعادة الإعمار والتنمية لدارفور.

مرايا برس :وكالات

قالت روسيا في مجلس الأمن الدولي، إنه بعد اكتمال مهمة حفظة السلام للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور، يجب إيلاء الأولوية في السودان لتجاوز المشاكل الاجتماعية الاقتصادية.
وقالت نائبة مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، أنا يفستيغنييفا، خلال اجتماع لمجلس الأمن الثلاثاء، إن عملية حفظ السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور، والتي تقترب من الانتهاء، نجحت في تنفيذ المهمات التي تم وضعها أمامها، مصرحة: “حان الوقت لإيلاء الأولوية لإعادة الإعمار والتنمية الاقتصادية للمنطقة”.
وتابعت يفستيغنييفا: “يواجه السودان الآن تحديات مشتركة. وتؤثر الأحداث في ليبيا المجاورة وزيادة اللاجئين من الدول الإفريقية وجائحة كوفيد-19 بشكل سلبي على الوضع. يجب العمل على تجاوز الصعوبات الاجتماعية الاقتصادية”.
وأردفت الدبلوماسية الروسية: “في مثل هذه الظروف نعطي أهمية كبيرة للحفاظ على الاتصالات المتوازنة مع السلطات السودانية والإسهام في جهودها الرامية إلى تنفيذ الإعلان الدستوري الصادر يوم 17 أغسطس 2019 والهادفة إلى إرساء الاستقرار الداخلي”.

تعليقات
Loading...