نوح السراج يكتب: الذكرى الخامسة لرحيل الشاعر الطاهر إبراهيم.

الخرطوم :مرايا برس

من الشعراء الذين تأثروا بتجربة عبدالرحمن الريح في كتابة النص و تلحينه.
يصادف هذا الشهر يوليو مرور خمس سنوات على رحيل الشاعر الطاهر ابراهيم الذي ودع الدنيا الفانية في يوم 9 يوليو عام 2016، حيث توفي بعد صراع مع المرض وشيع في موكب حزين إلى مثواه الأخير بمقابر البكري بامدرمان، وأحياءا لذكرى رحيله نكتب لمحات من مسيرته الإبداعية
يعد العميد الطاهر ابراهيم من جيل العمالقة من الشعراء الذين أثروا الساحة الفنية بجميل الأغنيات الخالدة ويعد كذلك من الرواد الذين وضعوا بصماتهم في مسيرة الغناء السوداني، حيث تغني بكلماته العديد من المطربين من بينهم ابراهيم عوض و محمد وردي، ويعد العميد الطاهر واحدا من أولئك المبدعين الذين انتموا للمؤسسة العسكرية التي ضمت ثكناتها عددا من الأدباء و الشعراء و الملحنين، الذين امتد حيز عطاييهم إلى الساحة الثقافية والفنية بكثير من الإبداع المميز بل استطاع هؤلاء النفر أن يقودوا حركة الفنون نحو التجديد، ففي مجال الشعر برز الصاغ محمود أبوبكر صاحب قصيدة( صه يا كنار ) و اليوز باشي يوسف مصطفى التني و الواء الحسين الحسن و عوض احمد خليفة و الفاتح كسلاوي وابو قرون عبدالله ابو قرون و الواء جعفر فضل المولى و صديق مدثر والجيلي عبد المنعم الذي لحن له الفنان محمد وردي عددا من الأغنيات .. إضافة لهولاء نذكر احمد مرجان و عمر الشاعر و عوض محمود وغيرهم .. واحمد مرجان كما هو معروف قام بتلحين السلام الوطني ..

-لمحات من حياة الشاعر الطاهر ابراهيم

ولد محمد الطاهر ابراهيم اسماعيل يوسف الشهير بالطاهر ابراهيم في مدينة ود مدني عام 1934م.
التحق بالكلية الحربية في عهد الحكم الثنائي وكان يهوى ركوب الخيل وصيد الوحوش البرية والاستمتاع بمطالعة الكتب الإنجليزية ذات الطابع العسكري، هذا إضافة إلى قرأة الشعر والاستماع للموسيقى
ساهم اسهاما كبيرا في مسيرة الأغنية السودانية و خاصة مسيرة الفنان الذري ابراهيم عوض الذي التقى به لأول مرة عام 1948 حيث شكل الطاهر ثنائية معه وكانت بالنسبة لإبراهيم عوض النقلة الغنائية الثانية له بعد الشاعر عبدالرحمن الريح وكانت نتيجة هذه الثنائية عدد من إشعار الطاهر ابراهيم تغني بها ابراهيم عوض من بينها حبيبي جنني، عزيز دنياي، ملاذ أفكارنا الهيمانة، أبيت الناس، أعاهدك، يا خاين، لو بعدي بيرضيك، مهما تغيب، وغيرها من الأغنيات، وهكذا امتد التعاون بين الطاهر ابراهيم وإبراهيم عوض إلى أن كسر عبداللطيف خضر ود الحاوي هذه الاحتكارية ليتنوع أسلوب ابراهيم عوض لثلاثة من أفضل الملحنين الذين مروا على تاريخ الأغنية السودانية ..
لم يكتفي الطاهر ابراهيم بتعاونه مع الفنان ابراهيم عوض فقد تغني له الفنان محمد وردي بعملين اغنية( حرمت الحب والريدة ) ونشيد( شعبك يا بلادي أقوى وأكبر )
الشاعر الطاهر ابراهيم من الشعراء القليلين الذين جمعوا بميزة إنتاج النص الشعري و تلحينه وربما تأثر في ذلك باستاذه الشاعر عبدالرحمن الريح
هذه بعض الملامح عن مسيرة الشاعر الطاهر ابراهيم نكتبها في ذكرى رحيله، رحمه الله رحمة واسعة .

تعليقات
Loading...